منتدى الوردة البيضاء



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أرجو من جميع الزائرين الذين يودون الإشتراك بالمنتدى تفعيل اشتراكهم من البريد الإلكتروني الخاص بهم

شاطر | 
 

 الطفل والاسرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لولو 2009
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 20/11/2009

مُساهمةموضوع: الطفل والاسرة   الإثنين نوفمبر 23, 2009 11:23 pm

إنّ العائلةَ تعتبر مخيم تدريب لتعليم الأطفال كَيف يعالجون النزاعات. حيث أظهرت




الدراسات أن الأطفال الذين يأتون من عائلات عدوانية هم على الأرجح الأكثر ميلا




لضرب أطفالهم.





تقول بعض الأمهات، "ولكنني لا أضرب أطفالي بشدة أو بشكل دائم، وغالبا ما أحضنهم




وأداعبهم" . ولكن ما لا تعرفه هذه السيدات هو أن أغلب الأطفال لا يتذكرون الرسائل




اللطيفة ولكنهم لن ينسوا الضرب.





يظهر استعمالك للعقاب البدني بأنه من الطبيعي التنفيس عن غضبك بضرب الآخرينِ.




لهذا فأن شكلو تصرف الوالد أثناء عملية الضرب يترك انطباعا مؤثرا لدى الطفل كالضرب




تماما. كيف تسيطر على غضبك هو أحد الأشياء الصعبة التي يجب أن تعلمها للطفل.




ولعل من أهم شروط ضرب الطفل عدم ضربه وأنت غاضب، ولو تقيد الآباء بهذه القاعدة




فقط لتوقف عن ضرب الطفل لأن الإنسان الهادئ يفكر بمنطق أكثر من الإنسان من الغاضب.





"الضرب" الشفوي والعاطفي




لا يعتبر الضر بالبدني الطريق الوحيد لتجاوز الخط إلى سوء المعاملة.

فكل الآثار السلبية التينعرفها عن العقاب البدني ترتبط أيضا بالعقاب العاطفي أو الشفوي أيضاً.

وفي الحقيقة يمكن أن يسبب الشتم، والسباب، وتقليل احترام الذات، والتهديد أذى نفسياً أكثر وأعمق من الضرب البدني.





فسوء المعاملة العاطفية يمكن أن يجعل الطفل غير واثق من نفسه، ضعيفا،وهشاً، ومشوشاً.

ومن أقسى أنواع العقاب العاطفي التهديد بالتخلي عن الطفل ( إذا لم تتناول طعامك سأترك الرجل المخيف يأخذك، أو سأدع كلب الجيران يعضك).

إن استعمال أسلوب التهديد لإجبار الطفل على التَعاون يمكن أن يترك أثرا عميقا على نفسيته،





ويحقق أشد مخاوفه وهو أن تتركه يصاب بالأذى سواء من كلب الجيران أو الرجل المخيف أو الغول.

وفي أغلب الأحيان يترجم الطفل رسائل التهديد بأنك لا تحبه ولا تهتم لأمره، لذا توقف عن استعمال عبارات مثل لا أريد أن أتحدث معك، أنا لا احبك لأنك لاتقوم بوظيفتك، سأترك اللص يسرقك، لان هذه العبارات تشوش أفكار الطفل، وتترك آثار لا يزول أبدا من ذاكرته.






2. الضرب يقلل من احترام الطفل لذاته:




تبدأ صورة الطفل الذاتية بالتطور من نظرة الآخرين له - خصوصاً أبويه – وحتى في أكثر البيوت المحبة،يرسل الضرب رسالة مشوشة للطفل، خصوصاً الطفل الصغيرجداً ليفهم سبب ضربه.

يقضي الآباء الكثير من الوقت في تعزيز أحساس الطفل بوجوده





وأهميته، ثم يكسر الطفل كوبا فيتلقى صفعة ويفكر "لا بد أنني سيئ".




صفع الأيدي : كما يغريك ضرب هذه الأيدي الصغيرة الجريئة التي




تمتد أحيانا إلى أماكن لا يجب أن تصل إليها.

تقول ماريا مونتيسوري، أحدى الناشطة لمنع الضرب على الأيدي، بان اليد هي الأداة التي تساعد الطفل على اكتشاف محيطه، وتشبع غريزته في المعرفة.

في حين أن ضربها يعطي الطفل رسالة سلبية.

في دراسة على أطفال بعمر 16 شهر، طلب من أمهات بعض الأطفال أن يقوموا بضرب الأطفال الذين يمدون أيديهم إلى لعبة غير مسموح لهم بالاقتراب منها ن بينما طلب من مجموعة أخرى


من الأمهات عدم ضرب الأطفال.
وبعد سبعة أشهر من المتابعة، تبين أن الأطفال الذي تلقوا



صفعة على يديهم لم يطوروا مهارات للمعرفة والاكتشاف مقارنة مع أقرانهم الذين لم يتلقوا




صفعة على اليد.




3. الآباء الذين يضربون يشعرون بقلة احترام أنفسهم:




غالبا ما يسيطر شعور بالذنب على الآباء الذين يضربون أطفالهم، لأنهم من الداخل يشعرون




بأنهم ارتكبوا أمرا سيئا لتحقيق الانضباط.
فهم يلجئون للضرب أو الصراخ لأنهم لا يعرفون ماذا





يفعلون، وبعد ذلك يشعرون بأنهم قاموا بشيء سيئ.

فالآباء يريدون أن يحصلوا على الاحترام والحب من أطفالهم، لا الخوف.





4. الضرب يؤدي إلى سوء المعاملة:
عندما يتصاعد العقاب، فأنه يؤدي إلى سوء المعاملة، فماذا بعد صفع اليد؟ أين يقف مسلسل الضرب والصراخ؟
قد تزداد شدة الصفعة، ثم يتغير مكانها، وتتكرر الصفعات، وإذا بك تضرب الطفل بشكل مبرح ومؤذي.

أن الضرب واستعمال العنف مع الأطفال يجعلك تفقد أعصابك، فتجد نفسك قد تحولت من والد حنون إلى وحش مفترس، وكأنك دخلت في شخصية أخرى غير تلك التي يعرفها الطفل، وبالتالي تفقد جزءا كبير من إنسانيتك، بينما يفقد الطفل الكثير من ثقته بنفسه، واحترامه لذاته، وحتى احترامه لك.





5. الضرب لايحسن السلوك:




وجدت العديد من الدراسات أن الأطفال الذين يتلقون الضرب غالبا ما يكررون الأخطاء لأنهم لم يستفيدوا من التجربة التي قطعها الضرب.

بينما لا يشكل الضرب أي رادع حقيقي، وإنما حاجز مؤقت يزول بزوال المسبب (الوالدين)، فعندما يخرجان أو يذهبان يكرر الطفل السلوك الذي تلقى الضرب عليه.

ولأن الضرب والصراخ أسرع واقصر الطرق للوالدين، فأن تأثيره سريع وقصير أيضا،بينما إيقاف الضرب والبحث عن بدائل أخرى قد يساهم في التوصل إلى طرق أكثر فعالية.

يمكنك استشارة أخصائي التربية الحديثة لمعرفة المزيد.






أيها الأب الكريم .. أيتها الأم الحنون
إن أولادنا أمانة عندنا، وهبها الله تعالى إيانا، وكم نتمنى جميعا أن يكونوا صالحين، وأن يوفقهم الله في حياتهم دينيا ودنيويا.





تذكر قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم " كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته"




وأولادك سوف تسأل عنهم، وتذكّر دعاء المؤمنين "ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إمام..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الجوهرة
مدير عام
مدير عام


انثى
عدد المساهمات : 1239
العمر : 29
نقاط التميز : 1000
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الطفل والاسرة   الثلاثاء نوفمبر 24, 2009 1:54 am

آمييييين

مشكورة موضوع مهم يتجاهله الكثير من الاباء والامهات

واتمنى يفيد الكثير في تربية ابنائهم


اللهم إنك عفوا كريم تحب العفو فاعفو عني ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwardaalbedaa.yoo7.com
king of the ring
عضو مميز
عضو مميز


ذكر
عدد المساهمات : 1338
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 01/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطفل والاسرة   الثلاثاء يونيو 29, 2010 2:23 am

مشكورررررررررررررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطفل والاسرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الوردة البيضاء :: أركان الأسرة :: العناية بالطفل-
انتقل الى: