منتدى الوردة البيضاء



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أرجو من جميع الزائرين الذين يودون الإشتراك بالمنتدى تفعيل اشتراكهم من البريد الإلكتروني الخاص بهم

شاطر | 
 

 السفينه تميم البرغوثى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نداوى
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى
عدد المساهمات : 368
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: السفينه تميم البرغوثى   الأربعاء أكتوبر 13, 2010 1:55 am



يَبِيعُ أخٌ أخاهُ فَيَفْتَدِيهِ ذَوُو رَحِمٍ مِنَ الأُمَمِ القَصِيَّة

كإسماعيل حِينَ هَوَتْ إِلَيْهِ بِرِزْقِ اللهِ أَفْئِدَةُ البَرِيَّة

هُوَ الظمآنُ والغُرَبَاءُ تَسْرِى إِلَيْهِ لِيُبْدِلُوا بِظَمَاهُ رِيَّه

وَهُمْ صَارُوا العَشِيرَةَ والموَالى وَهُمْ صَارُوا الذَّخِيرَةَ والبَقِيَّة

قَضَى الرَّحْمَنُ بِالغَمَرَاتِ تَتْرَى لِيَعْرِفَ كُلُّ إِنْسَانٍ وَلِيَّه

وَلِيُّكَ مَنْ يَفِيءُ بلا نِدَاءٍ إليكَ، وَمَنْ يَفِيكَ بَلا أَلِيَّة

حَدِيثُ المرْسَلِينَ إلى اليَتَامَى مِنَ الرَّحْمَنِ فَجْرَاً كَالهَدِيَّة

عَلَى عَبَّارَةٍ فى البَحْرِ تَسْرِى وَتَعصِى رُشْدَ عاذِلِها وَغِيَّه

ويُقتَلُ أَهْلُها ظُلْمَاً فَتُتْلَى حِكَايَتُهُمْ عَلَى الدُّنْيَا وَصِيَّة

حَدِيثُ سَفِينَةٍ فى البَحْرِ تَسْعَى تُحِيلُ عَلَى الشَّجَى وَالملْحَمِيَّة

تُحِيلُ عَلَى أَسَاطِيرِ القُدَامى وَلِكِنْ وَاقِعِيَّتُها القَضِيَّة

قَصَائِدُ لا تُحِيطُ بِها لُغَاتٌ وَشِعْرٌ لا يُخَطُّ بِأَبْجَدِيَّة

وَمَا كَانَتْ خَيَالاً بَلْ حَدِيداً وَأَعْلاماً مُلَوَّنَةً نَدِيَّة

تَرَى عَادِيَّةَ الإعْجَازِ فيها عَلَى وَجْهِ الصَّبِيِّ أَوِ الصَّبِيَّة

وَمَلْمُوسِيَّة َ الغَدِ فى عيونٍ بِرَغْمِ بطولةٍ فيها حَيِيَّة

وما كانوا ملائكةً ولكن أُناساً حَسْبُ أنْفُسُهُمْ سَوِيَّة

وما وُلِدَ النبيُّ كَذَا نَبِيَّاً لِكُلِّ الناسِ ساعتُهُ النَّبِيَّة

أَلَمْ تَرَ للجنودِ وَقَدْ تَدَلَّوا تِباعاً من حِبالِ المرْوَحِيَّة

على ظهرِ السفينةِ فالتقاهُم شيوخٌ لا يخافونَ المنِيَّة

بأيدٍ عارياتٍ ليس فيها سوى تَقْوَى الإلهِ ولا تَقِيَّة

وإن هَجَمَ الشجاعُ على جبانٍ فما تُجْدِى العلومُ العسكريَّة

وكم عاشتْ نفوسٌ وَهْيَ مَوتَى وكم ماتت نُفوسٌ وَهْيَ حَيَّة

فلم يَجِدِ الجُنُودُ سِوى رَضيعٍ لِيَرْتَهِنُوا بِهِ أَهْلَ الحَمِيَّة

وَقَالُوا اْسْتَأْسِرُوا حَالاً وَإلا فَلَنْ يَحْيَى الرَّضيعُ إلى العَشِيَّة

فَرِفْقَاً أَيُّهَا البَحْرُ المُنَاوِى وَرِفْقَاً أيُّها الرِّيحُ العَتِيَّة

لقد وَصَلَ الرسولُ لمبتغاهُ وَأَفْصَحَتِ الدماءُ الأَعْجَمِيَّة

وَيَا أَهْلِى إذا مَا رَحَّلُوكم مَلَكْتُمْ هَذِه الأَرْضَ الزَّكِيَّة

فَمَنْفَاكُم غَدَاً صكُّ امتلاكٍ لأرْضٍ لم تَكُنْ تُعْطِى الدَّنِيَّة


وَنَحْنُ وَأَنْتُمُو سَنَعُودُ يَوْمَاً لِتَرْحِيلِ الوُفُودِ الأَجْنَبِيَّة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السفينه تميم البرغوثى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الوردة البيضاء :: منتديات الوردة البيضاء الثقافية و الادبية :: همس الشعر والقوافي-
انتقل الى: